لا يختلف اثنان أن كل إنسان له ذوقه الخاص في نوع الروائح التي يحبها ولكن عندما يتعلق الأمر برائحة الفم الكريهة  (   Halitosis  ) فهذا كلام أخر وهذه المشكلة يقع فيها حوالي 100 مليون شخص في العالم . ولا يقف الأمر عند الرائحة فقط لأن نتائجها تكون وخيمة فهي تسبب مشاكل اجتماعية وقد تكون كبيرة جدا، حتى قطع العلاقات، و فقدان الثقة بالنفس ومشاكل في العثور على شريك/ة الحياة وتشويش العلاقة الزوجية وعلى الأقل فإنّ 50% من البالغين مصابون بهذه المعضلة .

أسباب رائحة الفم الكريهة :

رائحة الفم هي جمالية أولا ، على الرغم من أن علاجها يحسن أيضا صحة اللثة و يزيد ثقة الإنسان بنفسه وهنا بعض المسببات لهذه المشكلة :

ــ أمراض اللثة .

ــ أمراض القلب.

ــ فرط إنتاج: مركبات الكبريت المتطايرة (volatile sulfur compounds) بواسطة بكتيريا اللسان الموجودة في الجزء الخلفي منه، والتي لا تصل إليها فرشاة الأسنان .                                                                             

ــ اللعاب : إن الانخفاض المؤقت أو الدائم في كمية اللعاب في الفم يسبب تكاثر البكتيريا، مما يؤدي بطبيعة الحال إلى تفاقم ظاهرة الرائحة الكريهة.

علاج رائحة الفم الكريهة :

إليكم من خبرائنا نصائح لتجنب هذه المشكلة المعيقة لكم في حياتكم الشخصية و المهنية .

1 ــ تنظيف الأسنان بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد أو تنظيف بخيط الأسنان طبي وهذا بعد كل وجبة أو

     مرتين على الأقل في اليوم ، مع استشارة الطبيب أي نوع من فرشاة الأسنان يجب أن تستخدم

2 ــ الإقلال من الأغذية التي لديها رائحة شديدة مثل البصل و الثوم وخاصة عند  المواعيد الخاصة أو المهنية .

3 ــ مضغ أوراق النعناع أو البقدونس أولا لرائحتها ثانيا تنظف الجهاز الهضمي .

4 ــ زيارة طبيب الأسنان .

5 ــ إبقاء الفم رطبا و عدم جفافه  بالابتعاد عن التدخين و القهوة و المشروبات الغازية و الكحولية .

6 ــ تغيير و استبدال الحشو الخاص بالأسنان عند تلفها والتي تتسبّب بتجمُّع البكتيريا .

7  ــ استخدام اللعاب الصناعي وشُرب كمياتٍ كبيرةٍ من الماء .

8  ــ تبديل الفرشاة كل ثلاثة إلى أربعة أشهر مع مراعاة شراء فرشاة أسنانٍ ذات شعيراتٍ ناعمةٍ أو مراجعة طبيب الأسنان .

يعد مظهر الأسنان مع رائحة الفم عموما من الجماليات التي تزيد الثقة في النفس كما تسبب أيضا في بعض الانتكاسات التي تدمر حياة الأشخاص وذلك إن كان المظهر سلبيا و خاصة في بعض الأعمال الذي يعد المظهر فيها من أولى الأولويات كالموضة و الأزياء و أعمال الفندقية كالاستقبال . لذلك يجب زيارة الطبيب عند الإحساس بأنّ رائحة الفم ناتجةٌ من مرضٍ في الجسم والذي قد يحتاج مزيداً من الفحوصات، ومن المهم عدم محاولة إخفاء رائحة الفم عند زيارة الطّبيب؛ وذلك لتسهيل معرفة سبب الرائحة الكريهة .