تليف الكبد والذي يعرف أيضا بتشمع الكبد (Cirrhosis) هو مرض صعب جدا و خطير يحدث على فترات طويلة حيث يصيب خلايا الكبد السليمة بندوب، فعندما يصاب شخص ما بتليف الكبد، فإن النسيج المتليف يحل مكان النسيج السليم فيعيق الكبد عن القيام بوظائفها بشكل طبيعي .

وكما هو معروف فللكبد دور و وظائف أساسية في صيرورة الحياة الصحية والبدنية و الجسمانية للإنسان فمثلا :

ــ ينتج العديد من المواد الهامة جدا، من بينها الصفراء (عصارة المرارة ـ  Bilis) التي تساعد على هضم الغذاء .

ــ ينتج مواد مخثرة للدم تساعد في وقف النزف.

ــ ينظم ويوازن تركيز / مستويات السكر، البروتين والدهن في الدم. 

ــ يخزن الفيتامينات والمعادن الهامة والضرورية، بما فيها الحديد. 

ــ ينقي الدم من المواد السامة. 

ــ يحلل ( بواسطة عملية الاستقلاب / الأيض ــ  Metabolism)الكحوليات وأنواعا أخرى عديدة من السموم .

أعراض تليف الكبد :

هذا المرض الخطير قد يؤدي للموت لكن علاج تليف الكبد في مرحلة مبكرة، قد يساعد في وقف الضرر ومنع تفاقم الحالة لذلك يجب أن يعلم كل إنسان بعض الأعراض الخاصة بكل مرض وفي هذه الحالة نسرد مجموعة من الأعراض هي الشائعة لهذا المرض الخطير و الخبيث .

  • الشعور بالتعب والنعاس أو الإرهاق وثقل اللسان (اعتلال دماغي كبدي).
  • نزف الدم من الأنف وسهولة الإصابة بجروح .
  • انخفاض أو فقدان الوزن وفقدان الشهية و الغثيان.
  • اصفرار لون الجلد (اليرقان  –  Jaundice) .
  • الحكة في الجلد و احمرار راحتي اليد أوعية دموية تشبه العنكبوت على جلدك .
  • تجمع السوائل في الرجلين، وهو ما يسمى”الوَذَمَة” (Edema) وتجمع السوائل في البطن، وهو ما يسمى “الاستسقاء” أو: ( الحَبَن ــ  Ascite) .
  • نزيف في داخل المعدة أو في المريء (Esophagus)، وهي القناة التي تهبط من الفم حتى المعدة.
  • الإصابة بالنزيف أو التكدم بسهولة .
  • بالنسبة للنساء، عدم انتظام الدورة الشهرية أوانقطاعها لأسباب غير متعلقة بانقطاع الطمث  .
  • بالنسبة للرجال، فقدان الرغبة الجنسية، أو تضخم الثدي (تثدي الرجل) أو ضمور الخصية .

الوقاية  .

يمكن تقليل خطر إصابتك بتليف الكبد من خلال اتباع هذه الخطوات للاعتناء بكبدك :

  • ــ تجنب تناول المشروبات الكحولية نهائيا  إذا كنت مصابًا بتليف الكبد .
  • ــ عليك تتبع نظامًا غذائيًّا صحيًّ .
  • ــ حافِظْ على وزن صحي مع اللياقة البدنية .
  • ــ قلِّل من خطر التهاب الكبد بعدم مشاركتك الإبر وممارسة الجنس دون ارتداء واقٍ، يمكن أن يزيد من خطر إصابتك بالتهاب الكبد B وَC.  و اسأل طبيبك عن لقاحات التهاب الكبد .