تتسم الرياضة بنوع من الإجهاد البدني أو الذهني وقد تكون مهارات يمارسها الإنسان حسب ضوابط أو قواعد يتوافقون عليها . كما أن الرياضة زاولها الإنسان للترفيه و كهواية . كما تساعد الرياضة على صقل المهارات البدنية و الجسدية و زيادة الثقة بالنفس ، و مما لا شك فيه أن الرياضة لها أشكال مختلفة و أنواع عدة و مظاهر تتسم بها تختلف من مكان لآخر و من زمان لزمان آخر كما تتطور بتطور البشرية و للرياضة تاريخ قديم جدا قدم الحضار

تاريخ الرياضة :

أولا – العصر البدائي :

الرياضية  قديمة قدم الإنسان ، ولم تكن العصور الأولى تفكر في الرياضة بالتفكير الموجود الآن ، هذا مع وجود أنواع عديدة من التربية الرياضية  في عهدهم فقد كانت هذه الأنشطة من نظام أعمالهم اليومية ، ويمكننا القول أن الإنسان الأول مارس  الرياضة بطريقة مباشرة و غير مباشرة

ثانيا – العصر القديم :

  • في بلاد الصين صاحبة الجغرافية المانعة التي ليس لها طموح عسكري كما هو الحال مع جارتها إذ تعد الرياضة جزا من حياتها الدينية و الحرص على التقاليد و العادات وبالرغم من الفلسفة التي كانت فيها توجد بعض الأدلة على وجود أنواع مختلفة من الرياضات الموجودة حاليا كالمصارعة والملاكمة و البولو وشد الحبل والألعاب المائية وكرة الطائرة والرقص والموسيقى والرماية بالنبال ولعبة ( تشي وي إن ) وهي شبيهة القولف في كثير من النواحي ، وبطبيعة الحال فإن الصين هي بلد لعبة ( الكونج فو ) وهي تمرينات علاجية غرضها حفظ لياقة الجسم.
  • كما وجدت الكثير من الآثار المصرية القديمة التي تشير إلى أن المصريين القدماء مارسوا الكثير من أنواع الرياضات، حيث مارسوا رياضة المصارعة، وصيد الأسود، كما اعتبرت الرياضة في عصر الفراعنة من أهم طرق تدريب المحاربين، بالإضافة إلى الحضارة الفرعونية.  
  • مورست الرياضة خلال العصر اليوناني، حيث تأسس الملعب الأولمبي في اليونان، حيث كانوا يستوحون الكثير من الأنشطة التي قام بها الإنسان الأول، وتحويلها لنوع من أنواع الرياضات، فاستوحوا من مطاردة الفريسة رياضة العدو والرماية، ورياضة القفز المستوحاة من هرب الإنسان البدائي من الكوارث الطبيعية، وتحولت عملية صيد الأسماك إلى رياضة السباحة، وتحول استعمال الخيل للتنقل إلى رياضة سباق الخيل .

فوائد الرياضة :

تساعد التمارين الرياضية على التحمل والصبر وذلك عن طريق تدريب الجسم على أن يكون أكثر مرونة ومن هنا نستكشف أن الرياضة تعلم الصبر، كذلك ترتبط الرياضة بالاحترام إذ على الرياضي احترام قواعد اللعبة. كما تعلم الفرد التنافس النزيه ، وكذلك تعلم الجرأة، إذ أن الرياضة تنمي الثقة بالنفس في الفرد، وتعلمه التركيز وعديد من القيم الأخرى التي تساعده على التأقلم في المجتمع لأن الرياضة ليست لنيل الكؤوس ولكن لتهذيب النفوس.

هناك دراسة بريطانية تقول إن الأطباء يصفون ممارسة التمرينات الرياضية بشكل متزايد كعلاج لأولئك المصابين ببعض الأمراض، وذكرت الدراسة التي أجرتها مؤسسة الصحة العقلية، وشملت 200 طبيب من الذين يندرجون تحت فئة ممارس عام، أن 22 بالمائة منهم يصفون التمارين الرياضية لأولئك الذين يعانون من الاكتئاب المتوسط.

و للرياضة فوائد عدة و كثيرة منها :

أ – الفوائد البدنية و الجسمانية :

القوة العضلية و البناء السليم لعضلات الجسم

أخذ مظهر خارجي مثالي و جذاب

تنشيط الدورة الدموية

الوقاية من الأمراض و خاصة المزمنة أو أمراض المفاصل

طرح الجسم الفضلات بطريقة أفضل

تأجيل علامات الشيخوخة و الوقاية من الزهايمر

ب – الفوائد النفسية :

Self control, jaquette

المساعدة على الإتزان الداخلي للنفس

التخلص من الشعور بالتوتر و القلق

 التحكم و ضبط النفس

الثقة بالنفس و عدم الخجل

ج – الفوائد الذهنية :

القدرة على التركيز

الذكاء و تنشيط الدماغ

تنشيط الذاكرة وزيادة قوتها تحسين سرعة البديهة، وزيادة قوة الملاحظة

أهمية الرياضة

البحوث العلمية و الدراسات المتعددة توصلت إلى نتيجة مهمة بخصوص الرياضة إذ تؤكد أن ممارسيها ليست لديهم أوقات فراغ و لا يجد الإحباط لهم سبيلا كما تجدهم نشيطين يقول البروفيسور ستيف فيلد من الكلية الملكية للطب العام “إن هناك وعيا في الوقت الحالي بين الأطباء لفوائد التمارين وهناك دليل متزايد على فعاليتها، ورد الفعل من جانب المرضى يؤكد على فوائدها الكبيرة”.و يكفي أن القول المشهور من الفيلسوف أفلاطون يلخص لنا أهمية ذلك فيقول العقل السليم في الجسم السليم