الكرش الزائدة من المشاكل التي تؤرق الكثير من الناس ، و السبب في ذلك تراكم الدهون في منطقة البطن و تعرف علميا بالسمنة المرتبطة بالجنس الذكوري ، و من الخطورة تراكم الدهون في منطقة البطن لرتباطه بالكثير من الأمراض المزمنة كمرض السكري و امراض القلب و بعض الأمراض الخطيرة و كما لا يخفى فالسمنة أكثر من يصاب بها الرجال بيد أنه للنساء حظ فيه و خاصة بعد سن اليأس . وبعد تشخيص السمنة لدى المريض باستعمال مؤشر كتلة الجسم ، يتم تشخيص السمنة الوسطية عن طريق استعمال قياس محيط الخصر، حيث يجب أن لا يتجاوز هذا القياس 88 سم عند النساء و 102 سم عند الرجال.

و فيما يلي بعض الأشياء التي تخلصك من الكرش :


1 . الإرادة

لا يختلف إثنان حول أهمية وجود إرادة أو حافز أو إنسان يشد همت الذي يريد إنقاص الوزن أو الكرش هذه الكلمة (الإرادة ) و قد يسميه البعض التحفيز هي مفتاح التغيير  . وينصح بمشاهدة البرامج التحفيزية أو المسابقات أو الكتب التي تساعد على تغيير عقلية المرء .

2 . التمارين الرياضية

الرياضة مفيدة جدا للجسم سواء لإنقاص الوزن أو الكرش و كذلك توازن الجسم ككل هناك أبحاث تؤكد أن رياضة الأيروبيك لها الفضل في انقاص الكرش مع العلم أن جل أنواع الرياضة له تأثير جيد على صحة و متانة و تناسق الجسم و من أمثلة الرياضة المفيدة 

     الركض

    الهرولة أو المشي السريع

   القفز بالحبل

  الدراجة الثابتة

3 . الحمية

تعتبر الحمية هي أساس فقدان الوزن حيث إنّ تخفيض السعرات الحرارية المتناولة يحدث عدم توازن في الطاقة في الجسم، فيحرق الجسم الدهون لتعويض نقص الطاقة المتناولة ، وعند خسارة الوزن ودهون الجسم تحصل خسارة دهون البطن 
 

4 . النظام الغذائي

الغذاء المنتظم موصى به منذ القدم فهو الكفيل بتحسين الهضم من ناحية و من الاستفادة المنتظمة للجسم من الأكل و العديد من أخصائي التغذية يرجحون ثلاث وجبات باليوم

5 . الجراحة

الكثير من الناس يفكر بالتخلص من البطن الزائدة عن طريق العمليّات الجراحيّة ومن أنواع العمليات الجراحية التي يتم استعمالها عملية شفط الدهون و يتم تصغير حجم المعدة مما يقلل من إفراز هرمون الجريلين المسؤول عن الجوع، وتؤدي هذه العمليات إلى خسارة وزن بنسبٍ عاليةٍ، ولكن يعتمد نجاح هذه العمليات في خسارة الوزن وأمانها على مدى التزام المريض بتعليمات الطبيب لما بعد العملية، كما أنه يمكن أن ينتج عنها العديد من المضاعفات، مثل: الالتهابات، والغثيان، والقيء، والجفاف، كما أنها يمكن أن تؤدي على المدى البعيد إلى نقص في بعض الڤيتامينات والمعادن .